يمكن تصنيف كمية كبيرة من النفايات المنتجة في قطاع الرعاية الصحية كنفايات خطرة. يمكن أن تكون المخاطر الصحية والبيئية الناجمة عن هذه النفايات واضحة المعالم، كما أن شروط إدارتها تختلف بشكل واضح عن إدارة تلك النفايات المتولدة في مجالات أخرى.

1. لماذا يتعين علينا تكريس المزيد من الاهتمام بشأن معالجة النفايات المعدية؟

وفقاً للبيان الصادر عن منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (WHO)، تسببت المعالجة غير السليمة للنفايات الطبية (استخدام الإبر والحقن الملوثة بشكل أساسي) في عام 2000 بالالتهابات التالية في جميع أنحاء العالم:

  • التهاب الكبد B: 21 مليون إصابة
  • التهاب الكبد C: 2 مليون إصابة،
  • فيروس نقص المناعة البشرية: 260,000 إصابة.

تبين الأرقام الواردة أعلاه مدى أهمية معالجة النفايات الطبية. وفقا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية، ينبغي معالجة النفايات الخطرة في أقرب مكان ممكن من مكان إنتاجها. إن مخاطر نقل النفايات الخطرة كبيرة وعوامل الخطر الكامنة في بعض المواد مثل (المواد المعدية) تزيد بشكل يومي. إن مرافق التخلص من النفايات التي تقع في مكان ملائم والمجهزة بالمعدات اللازمة تغني عن الحاجة لنقل المواد الخطرة.
(منشور منظمة الصحة العالمية، 2004)

Hazardous medical waste syringes

معظم نفايات المستشفيات عبارة عن مواد أو أشياء بيولوجية معدية، والتي على الرغم من أنها تعتبر نفايات "بلدية"، فهي في الواقع ملوثة؛ تتضمن الأشياء المعدية المنسوجات والضمادات والمحاقن والأشياء الأخرى المعرضة للعدوى من خلال الاتصال مع المرضى.

تتكون الكثير من النفايات الناتجة عن المستشفيات من أدوات جراحية خاصة، مثل أدوات الزرع الجراحية وغيرها من الأدوات المستخدمة أثناء العمليات. يطرح التخلص من النفايات الطبية أسئلة عديدة، أولها: كيف يمكن تصنيف النفايات الطبية؟

تصنيف النفايات الطبية

النفايات المعدية

النفايات المعدية هي التي يشتبه في احتوائها على مسببات الأمراض (البكتيريا، الفيروسات، الطفيليات، أو الفطريات) بكمية كبيرة أو تركيز كبير بما يكفي لإحداث المرض. هذه الفئة تشمل:

  • المستنبتات والعوامل الناقلة للعدوى من المختبرات؛
  • النفايات الناتجة من العمليات وتشريح المرضى الذين يعانون من الأمراض المعدية (مثل أنسجة الجسم، والمواد أو الأدوات بعد أن تتلامس مع الدم أو سوائل الجسم الأخرى)؛
  • النفايات التي تنشأ من المرضى المصابين في أجنحة العزل (مثل البراز والبول وضمادات الجروح الملتهبة أو الضمادات الجراحية والملابس المتسخة بشدة بالدم أو سوائل الجسم الأخرى)؛
  • النفايات بعد أن تتلامس مع المرضى الذين يتلقون غسيل الكلى (مثل أجهزة غسيل الكلى كالأنابيب والمرشحات، والمناشف، والقفازات، والمآزر، والمعاطف، والعباءات)؛
  • الحيوانات المصابة من المختبرات.
Treatment of medical biohazardous disposables

النفايات الباثولوجية

المواد المعدية التي تحتوي على الأنسجة الميتة قد تخفي بشكل خاص العوامل المعدية الخطرة و / أو المعدية. تشمل هذه النفايات الدم وسوائل الجسم والأنسجة والأعضاء وأجزاء الجسم والأجنة البشرية وجثث الحيوانات. هناك فئة فرعية من النفايات الباثولوجية وهي النفايات الجراحية، وتتكون من أجزاء بشرية أو حيوانية يمكن تحديدها، صحية أو غير ذلك.

الأدوات الحادة

الأدوات الحادة هي أدوات حادة بما يكفي لقطع أو ثقب الجلد، مثل السكاكين والمشارط والشفرات الأخرى، ومجموعات الضخ، والإبر، وإبر تحت الجلد، والمناشير، والزجاج المكسور، والمسامير، الخ، والتي يمكن أن تنقل العدوى مباشرة في مجرى الدم. يتم التعامل مع الأدوات الحادة عموما كنفايات طبية خطرة للغاية بغض النظر عما إذا كانت ملوثة أم لا.

وفيما يتعلق بالنفايات الحادة، يجب إيلاء اعتبار خاص لما يلي: مجموعات التسريب، والنقل، والإرواء؛ إبر الفراشة؛ شفرات؛ المشرط والشفرات التي تستعمل لمرة واحدة؛ ومجموعات غسيل الكلى؛ الشرائح المخبرية والعبوات الزجاجية المكسورة (مختبرات بكتريولوجي وسريرية)؛ أمبولات تحتوي على مخلفات المحاليل، إلخ.

تُستخدم طريقتان أساسيتان لمعالجة خطر العدوى التي تشكلها الأدوات الحادة - الحد من العدوى، أو الحد من هذه الأمراض. يستلزم الحل الأول عمومًا تحديد طرق علاج الأدوات الحادة، والتي غالباً ما تكون صارمة مثل تلك المطبقة على النفايات الباثولوجية. قد يستلزم الحل الثاني عزل الأدوات الحادة (عادة في حاويات خاصة)، ومعالجتها الميكانيكية، أو تغليفها. لدى العديد من الولايات لوائح شاملة بشأن حاويات الأدوات الحادة، بما في ذلك تدابير لضمان مقاومة الثقب ووضع العلامات الواضحة. تتطلب بعض الدول أن تكون الأدوات الحادة مقصورة أو يتم تمزيقها ميكانيكيا، بينما تتطلب دول أخرى جعلها غير معرّفة.

3. تقنيات معالجة النفايات الطبية المعدية والتخلص منها

بعض الحلول العلاجية التي تقلل من مخاطر العدوى من النفايات الطبية قد تسبب في نفس الوقت مخاطر صحية وبيئية أخرى. حرق أنواع معينة من النفايات الطبية، وخاصة تلك التي تحتوي على المعادن الثقيلة أو الكلور، قد ينشر المواد السامة في الغلاف الجوي (بسبب، على سبيل المثال، درجات الحرارة العالية أثناء عملية الحرق أو عدم كفاية مراقبة الانبعاثات).

التخلص من النفايات عن طريق الدفن في مدافن النفايات قد يتسبب في تلوث المياه الجوفية (إذا تم تصميم الموقع أو إدارته بشكل غير لائق). بسبب المخاطر المذكورة أعلاه، عند تحديد حل لمعالجة أو التخلص من النفايات الطبية (وخاصة عندما يكون هناك خطر من الانبعاثات السامة أو عواقب خطيرة أخرى)، ينبغي تقييم الطريقة التي سيتم فيها معالجة النفايات والمخاطر الناتجة بعناية تامة مع أخذ الظروف المحلية بعين الاعتبار.

دعونا أولا أن نتعرف على التقنيات المختلفة للتخلص من النفايات الطبية:

  • الحرق
  • التطهير الكيميائي
  • المعالجة الحرارية الرطبة (التعقيم بالبخار)
  • أشعة الميكروويف
  • التخلص من النفايات في البر
  • المعالجة بالتثبيت

الترميد

كان الحرق سابقا الأسلوب الأكثر شعبية للتخلص من غالبية النفايات الطبية الخطرة. على الرغم من أنه لا يزال يمثل الحل المستخدم على نطاق واسع، هناك طرق بديلة تكتسب شعبية متزايدة. عند اختيار الحل، يجب أن تؤخذ عدة عوامل في الاعتبار، وكثير من هذه العوامل تعتمد على الظروف المحلية، مثل متطلبات الصحة والسلامة، والخيارات المتاحة للتخلص النهائي من النفايات، الخ.

هناك العديد من الشكوك حول فعالية حرق النفايات، ولكن يستتبع هذه الطريقة عددا من القضايا الخطيرة المتعلقة بجودة الهواء. يرجع ذلك إلى حقيقة أن الكاشف هو الأكسجين في الغلاف الجوي، حيث أن كمية كبيرة من الهواء يجب أن تمر بشكل مستمر من خلال النظام. إذا لم يمر هواء العادم عبر جهاز تحكم، فسيتم إصدار جميع المواد المتطايرة في درجة حرارة تشغيل النظام بواسطة تيار العادم.

Incinerating infectious hospital waste causes air pollution

عيوب المحارق هي:

  • تكاليف استثمارية وتشغيلية مرتفعة.
  • لا يتم القضاء على الخلايا السامة تماما.
  • انبعاثات الملوثات في الغلاف الجوي كبيرة.
  • الإزالة الدورية للخبث والسناج أمر ضروري.
  • تدمير المواد الكيميائية المقاومة للحرارة والأدوية مثل الأدوية السامة غير فعال.
  • يتم تدمير 99% فقط من الكائنات الحية الدقيقة.
  • لا يتم تدمير الكثير من المواد الكيميائية والمواد الصيدلانية.
  • الدخان الأسود والرماد المتطاير وغازات المداخن السامة وانبعاث الروائح الكريهة.

عمليات تطهير كيميائي بسيطة

التطهير الكيميائي له دور كبير في مجال الرعاية الصحية، ويستخدم للقضاء على الكائنات الحية الدقيقة الموجودة على المعدات الطبية، وعلى الجدران والأرضيات. في الوقت الحاضر يستخدم التطهير الكيميائي أيضا لمعالجة النفايات الطبية. إضافة المواد الكيميائية للنفايات يدمر أو يعطل مسببات الأمراض المتواجدة فيها، على الرغم من أن النتيجة أقرب لأن تكون تطهيراً وليس تعقيماً. هذا الحل هو الأنسب لمعالجة النفايات السائلة بما فيها الدم والبراز السائل، أو مياه الصرف الصحي في المستشفى. إن النفايات الطبية الصلبة (وحتى الخطرة للغاية) مثل المستنبتات الميكروبيولوجية والأدوات الحادة، وما إلى ذلك، يمكن تطهيرها كيميائية. العملية المذكورة أعلاه لها العيوب التالية:

  • كفاءة التطهير تعتمد على الظروف التشغيلية.
  • في حالة النفايات الصلبة السليمة، سيتم تطهير السطح فقط.

ما لم تتوافر حلول بديلة للتخلص من النفايات، يجب عدم تطهير أجزاء الجسم البشري وجثث الحيوانات بطريقة كيميائية. إذا لم يكن هناك خيار آخر، قد يتم تطهير هذه المواد كيميائيا بعد تمزيقها. عندما يتم التخطيط للتطهير الكيميائي، ينبغي إيلاء اهتمام كبير للتخلص النهائي من النفايات المعالجة حيث أن التخلص غير المناسب قد يكون له عواقب وخيمة على البيئة.

عادة ما يتم إجراء التطهير الكيميائي في الموقع، أي داخل المستشفى. ومع ذلك، هناك اتجاه متزايد لتطوير أنظمة تجارية قائمة بذاتها وآلية بالكامل لمعالجة النفايات الطبية الموجودة في المناطق الصناعية. يمكن التخلص من النفايات المعالجة كنفايات طبية غير محفوفة بالمخاطر، ولكن إذا استخدمت المطهرات الكيميائية تسربًا أو تم التخلص منها بشكل غير صحيح، فقد يكون لها تأثير ضار على البيئة.

مساوئ التطهير الكيميائي هي:

  • تستخدم المواد الخطرة التي تتطلب إجراءات السلامة الشاملة.
  • في الحالات الصيدلانية والكيميائية وبعض أنواع النفايات المعدية، فهي غير كافية.
  • إذا كانت المطهرات الكيميائية مكلفة، فإن العملية ستكون مكلفة.
  • الأوزون هو معقم فعال في نظام معالجة النفايات الطبية ولا ينتج عنه نواتج ثانوية يمكن مواجهتها عند استخدام مركبات الكلور. ومع ذلك، نظرًا لأن الأوزون يضر بالرئتين إلى حد كبير، يجب اتخاذ خطوات لضمان عدم تعرض الموجودين بالقرب من النظام للغاز.
  • العوامل الأخرى المستخدمة في المعالجة الكيميائية للنفايات الطبية هي القلويات، إما تلك شديدة التآكل (هيدروكسيد الصوديوم أو الغسول)، أو في أشكال أكثر اعتدالاً (أكسيد الكالسيوم أو الجيرمي). من بين التأثيرات الأخرى، يكون للقلويات ميل إلى تحلل البروتينات. إذا تم تجاهل حساب الكواشف، فإن العيب الرئيسي لهذه الطريقة هو خطر التلامس، لأن المحاليل القلوية تكون ضارة على الجلد والرئتين.

المعالجة الحرارية الرطبة (التعقيم بالبخار / الأوتوكلاف)

في المعالجة الحرارية الرطبة، يتم تمزيق النفايات أولاً ثم تتعرض للبخار عالي الضغط وعالي الحرارة. هذه العملية تشبه عملية التعقيم بأجهزة الأوتوكلاف. نظراً لدرجة الحرارة المناسبة ووقت الاتصال، يتم تثبيط معظم أنواع الكائنات الحية الدقيقة عن طريق التطهير الحراري الرطب (على سبيل المثال للبكتيريا المشبعة، تكون درجة الحرارة الدنيا اللازمة هي 121 درجة مئوية).

من أجل زيادة كفاءة التطهير، يجب سحق الأدوات الحادة أو طحنها. هذا الحل غير مناسب لمعالجة النفايات التشريحية وجثث الحيوانات وهو غير فعال عند معالجة النفايات الكيميائية أو الصيدلانية.

عيوب المعالجة الحرارية الرطبة هي:

  • الظروف التشغيلية لها تأثير واضح على كفاءة التطهير.
  • قد يؤدي التمزيق غير الكافي إلى تراجع الكفاءة.
  • إنها غير مناسبة لمعالجة النفايات التشريحية والصيدلانية والكيميائية وأيضاً لمواد النفايات التي لا تسمح بسهولة باختراق البخار.

موجات الميكروويف

على تردد حوالي 2450 ميغاهرتز وطول موجة 12.24 سم، تدمر الموجات الدقيقة غالبية الكائنات الحية الدقيقة. تقوم موجات الميكروويف بتسخين الماء الذي تحتويه المخلفات المعالجة بسرعة وتعمل الحرارة على القضاء على العناصر المعدية. يتم تمزيق مواد النفايات أولاً ثم ترطيبها ونقلها إلى غرفة التشعيع المزودة بسلسلة من مولدات الميكروويف؛ يستغرق التشعيع حوالي 20 دقيقة. بعد عملية التشعيع، يتم ضغط النفايات في حاوية ثم إطلاقها في مجرى النفايات البلدية.

تستخدم أشعة المايكروويف بشكل شائع في العديد من البلدان وتتزايد شعبيتها. على الرغم من هذه الحقيقة، فإن العملية تستلزم تكاليف مرتفعة نسبيا، ولأن هناك أيضاً خطورة في التشغيل والصيانة، لا يوصى باستخدامه في البلدان النامية بعد. هناك حلول مماثلة قيد التطوير تعمل بأطوال موجية مختلفة أو بعوارض إلكترونية.

عيوب المعالجة بموجات المايكروويف هي:

  • تكاليف استثمار وتشغيل مرتفعة نسبيا.
  • هناك مخاطر تتعلق بالتشغيل والصيانة.
  • لا يمكن معالجة المعادن.
  • تتناقص الموافقة الدولية عليها بسبب المخاطر المحتملة لأشعة المايكروويف.

التخلص من النفايات في البر

يعتبر التخلص من النفايات في الأراضي حلاً مقبولًا في حالة عدم وجود وسيلة لمعالجة النفايات قبل التخلص منها. إذا تراكمت النفايات الطبية الخطرة وغير المعالجة في المستشفيات، على سبيل المثال، فإن خطر انتقال العدوى يكون أكبر بكثير مما لو تم التخلص من النفايات بعناية في موقع لطمر النفايات. قد تكون الاعتراضات على هذه الطريقة دينية أو ثقافية، أو قد تستند إلى خطر متصور من انتشار مسببات الأمراض في الهواء والتربة والمياه، أو على الأخطار التي يستتبعها الزبالون الذين يمكنهم الوصول إلى النفايات.

  • بسبب الإيداع غير المنظم والمتناثر للنفايات في المكبات مفتوحة، قد تكون هناك مشكلات تلوث خطيرة، وحرائق، وخطر متزايد من انتقال المرض، ودخول البشر والحيوانات. يجب عدم التخلص من النفايات الطبية في المكبات المفتوحة أو بالقرب منها. تتفاقم مخاطر الأشخاص أو الحيوانات التي تتلامس مع مسببات الأمراض النشطة بسبب الخطر الإضافي للانتقال اللاحق للعدوى، إما مباشرة عن طريق الجروح أو الاستنشاق أو الابتلاع، أو بشكل غير مباشر عبر أنواع مضيفة مسببة للأمراض أو السلسلة الغذائية.
  • مكبات النفايات الصحية تعتبر أفضل من مقالب النفايات مع مراعاة أربع نقاط على الأقل: أن تعزل النفايات جيولوجياً البيئة؛ استيفاء المواصفات الهندسية لقبول النفايات؛ يتم توجيه العمليات من قبل الموظفين في الموقع؛ يتم تنظيم عملية التخلص من النفايات وتغطى النفايات يوميًا. التخلص من بعض النفايات الطبية (النفايات المعدية والنفايات الدوائية بكميات صغيرة) أمر مقبول. تمنع مدافن النفايات الصحية من تلوث التربة والمياه السطحية والمياه الجوفية، كما أنها تحد من تلوث الهواء والروائح الكريهة والاتصال الإنساني المباشر بالنفايات.
Risk in dumping infectious waste

المعالجة بالتثبيت

تقلل عملية التثبيت من خطر انتشار المواد السامة في المياه السطحية أو المياه الجوفية عن طريق خلط النفايات مع الأسمنت وغيرها من المواد قبل التخلص منها. هذا الحل مناسب بشكل خاص في حالات المستحضرات الصيدلانية ورماد الحرق الذي يحتوي على نسبة عالية من المعادن.

بالنظر إلى النفايات الصيدلانية، أولاً يتم إزالة الأغلفة ومن ثم توضع في الأرض. يضاف خليط من الماء والجير والإسمنت وتنتج كتلة متجانسة. يتم صب هذه الكتلة في مكعبات (على سبيل المثال قياس 1 متر مكعب) أو حبيبات ثم يتم نقلها من منشأة المعالجة إلى موقع التخزين. يمكن أيضاً نقل الخليط الذي يحتوي على النفايات الخاملة إلى موقع مكب النفايات في حين لا يزال في حالة سائلة ويصب في النفايات البلدية.

تعد عملية التثبيت غير مكلفة نسبيا ولا تحتاج إلى تقنية متطورة بشكل خاص، فالأجهزة الأساسية عبارة عن طاحونة أو مدحلة طرق لسحق المستحضرات الصيدلانية والإسمنت والجير والمياه لتشكيل الخليط، وخلاط خرسانة لمزج النفايات والخليط الإسمنتي.

لا يوجد حل عالمي واحد لمعالجة النفايات الطبية الخطرة والتخلص منها بطريقة مناسبة. يجب أن يركز البديل الذي يتم اختياره على إحداث أقل تأثير ممكن على صحة الإنسان والبيئة، ولكن في معظم الحالات، يجب أن يكون الحل وسطي يعتمد على الظروف المحلية.

4. ما هو الغرض من إدارة نفايات المستشفيات؟

  • الحد من خطر الأضرار التي تلحق العاملين في الرعاية الصحية والسكان والبيئة
  • الحد من كمية النفايات
  • ضمان تجميع وفصل النفايات
  • إنشاء مواقع مناسبة لجمع النفايات في المرافق الطبية والمستشفيات
  • إنشاء مسار نقل سليم للنفايات في الموقع
  • استرداد النفايات إلى أقصى حد ممكن
  • التخلص من النفايات بطريقة صحية وصديقة للبيئة
Segregation and disposal of health-care waste

5. كيف يمكن لوحدة التعقيم والتمزيق المتكامل ISS من Celitron توفير حل للتخلص من النفايات الطبية؟

يمكن استخدام وحدة التعقيم بالبخار Celitron ISS للتخلص من النفايات الطبية المعدية في المستشفيات والعيادات والمؤسسات الصحية الأخرى. الجهاز هو عبارة عن معقم بالبخار مع التمزيق المتكامل؛ تم تصميمه للعمل في الموقع لتحويل النفايات البيولوجية في المستشفيات والعيادات، وهو يتوافق مع توصيات الاتحاد الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية.

1.5 توصيات منظمة الصحة العالمية للتخلص من النفايات الطبية:

"وتشمل النفايات الناتجة عن أنشطة الرعاية الصحية مجموعة واسعة من المواد، من الإبر المستعملة والحقن والضمادات المتسخة، وأجزاء الجسم، والعينات تشخيصية والدم والكيماويات والأدوية والأجهزة الطبية، والمواد المشعة.

سوء إدارة النفايات الطبية بإمكانه أن يعرض العاملين في الرعاية الصحية وحاملي المخلفات والمرضى والمجتمع بأسره للإصابة بالأمراض، كما يشكل خطراً على البيئة. من الضروري أن يتم فصل جميع النفايات الطبية في نقطة إنتاجها، وأن يتم التعامل معها بشكل مناسب، والتخلص منها بأمان ".

(المصدر: http://www.who.int/topics/medical_waste/en)

2.5 التمزيق والتعقيم داخل حجرة واحدة

تعتبر عملية تمزيق النفايات الطبية الصلبة قبل تعقيما خطوة لا غنى عنها لأن ذلك يؤدي إلى:

  • زيادة فاعلية الاتصال بين النفايات والمطهر لأن العملية تزيد من مساحة سطح النفايات وتزيل المساحات المغلقة.
  • جعل أجزاء الجسم غير واضحة، وبالتالي تمنع التأثير البصري الضار الذي يتم أثناء التخلص منها.
  • التقليل من حجم النفايات بنسبة 70-80 ٪.
Medical waste collection in bags and sharp boxes
Medical waste converted to sterile and shredded waste which can be disposed as municipal waste

تمتلك وحدة ISS كتلة سكين فريدة من نوعها حاصلة على براءة اختراع. مع هذه الكتلة الأفقية والرأسية الاحترافية الخاصة، فإن عملية التمزيق تكون مثالية وبالتالي فإن عملية تعقيم النفايات ستكون ناجحة.

التعقيم بالبخار هو علاج حراري رطب وفعال للغاية. عادة ما تستخدم أجهزة الأوتوكلاف لتعقيم الأشياء القابلة لإعادة التدوير في المستشفيات، ولكن هذه الوحدات لا يمكنها معالجة سوى كميات أقل من النفايات. وبسبب هذا، غالباً ما يتم استخدامها لمعالجة النفايات المعدية للغاية فقط مثل المستنبتات الميكروبية والأدوات الحادة. مزايا التعقيم هي:

  • أنها فعالة وصديقة للبيئة.
  • تمت الموافقة على التقنيات المستخدمة والسماح لها بمعالجة النفايات المعدية في غالبية البلدان.
  • من السهل على الطاقم الطبي وعامة الناس فهم النظام وقبوله.
  • عن طريق استقصاء المواد الخطرة التي يمكن عزلها بجمع انتقائي، ينتج التعقيم نفايات غير خطرة تصنف على أنها نفايات بلدية.
  • بالمقارنة مع تكلفة الحرق، فإن التكلفة الاستثمارية للتعقيم منخفضة.

تقوم وحدة التمزيق والتعقيم المتكامل (ISS) بعمليات تمزيق وتعقيم النفايات بالبخار في وعاء واحد. إن هذا أمر ضروري أثناء إجراءات الصيانة، لأنه يوفر بيئة عمل آمنة لكل من المشغلين والفنيين، ويحول دون إمكانية حدوث أي تلوث متقاطع.

الوعاء مزود بعمود يحركه محرك وشفرات تقطيع / تكسير قوية تقلل من حجم وكمية النفايات. تكون النفايات المعالجة غير معدية وغير خطرة وغير قابلة لإعادة الاستخدام؛ يتم تعريفها على أنها نفايات غير منظمة ويمكن التخلص منها على أنها نفايات بلدية طبيعية.

تمكن وحدة Celitron المستشفيات والعيادات ومؤسسات الرعاية الصحية الأخرى من التخلص من النفايات الطبية المعدية التي يتم جمعها بشكل انتقائي في الموقع دون الحاجة لنقل النفايات من المؤسسة.

Treatment of biohazardous sharps and sharp containers
3.5 المعالجة باستخدام وحدة ISS؟

المواد التي يتم معالجتها بوحدة ISS

  • المحاقن
  • معدات غسيل الكلى
  • المشارط
  • المنسوجات
  • الفحوصات
  • البلاستيك
  • الزجاج
  • الأوراق
  • المواد العضوية
  • حاويات الأدوات الحادة كاملة
  • نفايات طبية خطرة أخرى

تخدم أي قطاع

  • عيادات غسيل الكلى
  • المستشفيات
  • مرافق البحوث
  • المراكز الجراحية
  • مراكز البلازما وبنوك الدم
  • المختبرات الطبية

إن نطاق النفايات الخطرة المتولدة في مؤسسات الرعاية الصحية المناسبة بشكل أساسي للمعالجة بواسطة وحدة التعقيم والتمزيق المتكامل (ISS) هو ذلك الذي تم تعيينه لكود EWC رقم 18 01 03 في نظام كود تصنيف النفايات الخطرة في الاتحاد الأوروبي، والذي تم تعيينه على النحو التالي: "النفايات التي يخضع جمعها والتخلص منها لمتطلبات خاصة من أجل منع العدوى." ويشمل ذلك النفايات الناتجة في مؤسسات الرعاية الصحية: من أسرّة المستشفيات، وغرف العمليات، وغرف الاستشارات ، والمختبرات، التي تكمن طبيعتها الخطرة في قدرتها المحتملة على العدوى.

إذا تم جمع النفايات بانتقائية مناسبة، فقد تكون هناك آثار للمخلفات الكيميائية والعقاقير في النفايات الطبية المعدية (على سبيل المثال مسحات القطن والصوف والسدادات ومجموعات التسريب والمحاقن وما إلى ذلك). في حالة هذه المواد والأدوات، يكون خطر العدوى بكميات صغيرة أكثر أهمية من الخطر الكيميائي، حيث أن المواد كانت على اتصال بأسطح جسم الإنسان المريض والدم والإفرازات. ومع ذلك، يجب جمع الأدوات والزجاجات والصناديق التي تحتوي على كميات أكبر من المواد الكيميائية أو بقايا المخدرات أو العقاقير منتهية الصلاحية بشكل منفصل لأنها تتطلب طريقة مختلفة للعلاج.

المعالجة الموصى بها والجمع الانتقائي لإبر النفايات الخطرة (من المحتمل أن تكون معدية) والأدوات الحادة، بما في ذلك: التسريب ونقل الدم ومجموعات الإرواء؛ إبر الفراشة ؛ الشفرات والمشارط التي تستخدم لمرة واحد فقط وأدوات غسيل الكلى، الشرائح المخبرية، عبوات زجاجية مكسورة (مختبرات بكتريولوجية وسريرية) ؛ أمبولات تحتوي على مخلفات المحاليل ، إلخ.

المعالجة الموصى بها لمواد النفايات الخطرة (من المحتمل أن تكون معدية) غير الإبر والأدوات الحادة ، بما في ذلك: حفائظ ، كرات صوف قطنية ، ومناديل ورقية مشبعة بمواد كيميائية ؛ نفايات بلاستيكية أو ورقية تحتوي على مخلفات كيميائية أو مخدرات ؛ سدادات قطنية ، ضمادات ، مصارف ، مجسات ، أجزاء خياطة ، ومسحات من الصوف القطني ملوثة بالدم و / أو الإفرازات ؛ تجميد قوالب الجبس الملوثة بالدم والشرائط الملوثة بالإفرازات؛ قفازات مطاطية ورقائق وأغطية إصبع مطاطية؛ أكياس القسطرة المفرغة، خطوط التوصيل، القسطرة، إلخ.

5.4 وحدة التعقيم والتمزيق المتكامل ISS من Celitron من الجانب البيئي

فيما يتعلق بمراعاة أحكام البيئية، تعتبر وحدة ISS من Celitron هي الاختيار الأنسب لمؤسسات الرعاية الصحية. بحكم حجمها وقدرتها، إن معظم النفايات الخطرة تبقى في مكان إنتاجها، أي في مقر المؤسسة. يتم تقليل حجم النفايات من خلال تمزيقها إلى أقل من 1/5 حجمها الأصلي، دون انبعاث مواد ضارة، ويمكن التخلص منها بأمان كما النفايات البلدية.

للاتصال انقر هنا: